مشغولات الخرز

مشغولات الخرز التقليدية

مشغولات الخرز التقليدية
في المملكة العربية السعودية

المقدمة ومشكلة البحث :
تعددت الفنون الشعبية وازداد ووضح الاهتمام بها في شتى أنحاء العالم، وتعد الأزياء الشعبية وطرق تنفيذها وزخرفتها وألوانها فن من الفنون له مقوماته وأساليبه وعناصره المتكاملة التي تجعل منه وحدة خاصة، وثيقة الاتصال بحياة الإنسان، فهي ليست مجرد كساء بل تتعدى وظائفها الحيوية الأولى بكثير.
ولقد كانت الأزياء التقليدية في المملكة العربية السعودية مجالاً أبدعت فيه المرأة وتنوّعت فيه أساليب الزخرفة والأداء، واختلفت أنماط التقنية بالرغم من الوسائل والأدوات البدائية، حتى أن تلك الأزياء وزخارفها اكتسبت إبداعاً متميزاً تتجلى فيه القدرة على استخدام المتوفر في البيئة المحيطة في أغراض تفوق مكونات المادة نفسها، فكانت أصدق وسيلةٍ للتعبير عن ذوقها الخاص المتميز.
وأهم ما لجأت إليه المرأة السعودية في زخرفة ملابسها هو التطريز الذي تعددت أنواعه وأشكاله وخاماته وطرق أداؤه، فوجد التطريز منفرداً، كما وجد مع خامات أخرى مثل الخرز.
وقد لفت نظر الباحثتين استخدام الخرز بكثرة على الملابس ومكملاتها في عدد من مناطق المملكة، وتعدد تقنياته، والإبداع في زخرفة المشغولات الخرزية وألوانها. وظهور بعض هذه التقنيات في المشغولات الخرزية الحديثة الموجودة في مناطق أخرى من العالم، وعدم وجود البعض الآخر في المراجع العربية والأجنبية، ذلك رغم معرفة الإنسان بالخرز منذ نشأة الخليقة، وخوفاً على اندثار تلك المشغولات ذات المستوى الفني والجمالي الرفيع أمام تيارات التقدم والحداثة. واختفاء هذه النوعية الهامة من التقنيات رغم بدائيتها – فقد كان يلضم الخرز في الخيط بدون استخدام الإبرة، لعدم توفر الإبر المناسبة للخرز – لذا تم إفراد هذه الدراسة لتلك النوعية من المشغولات.

أهـداف البحث :
• دراسة بعض مشغولات الخرز التقليدية في المملكة العربية السعودية.
• التعرف على الخامات والأساليب المتوارثة في نظم وتركيب الخرز.
• وضع بعض المقترحات لاستخدام هذه الأساليب بتقنيات وخامات حديثة، تسهل العمل وتسرع بالإنتاج.
• مد المكتبة العربية بدراسة علمية متخصصة في مجال يندر توفر مراجع عربية فيه.

أهمية البحـث :
يشهد المجتمع العربي وعياً كبيراً ونهضة واسعة النطاق لدراسة التراث والمحافظة عليه وتطويره، ومن هذا المنطلق كانت أهمية هذا البحث في:
إلقاء الضوء على جزئية هامة وأسلوب فني من أساليب الزخرفة التقليدية وتنمية الوعي بطبيعة طرق تطبيق هذه الفنون التشكيلية لمد المكتبة العربية والكليات والمعاهد والمهتمين بهذا المجال بدراسة علمية متخصصة يمكن الاستعانة بها كمادة دراسية تساعد على استمرارية وإحياء التراث ورفع مستوى التذوق الفني، وحتى يكون الموروث من الأعمال الفنية مصدراً من مصادر الابتكار لإنتاج أعمال فنية تخدم المجالات المختلفة، ليصبح لهذا المجتمع فنونه التقليدية المميزة التي تؤكد الذاتية والانتماء إلى البيئة .

منهج البحـث :
اتبع البحث المنهج الوصفي التحليلي.
حدود البحـث :
اقتصر هذا البحث على دراسة ملابس المرأة التقليدية ومكملاتها المزخرفة بالخرز بالإضافة إلى مشغولات الخرز المستخدمة في المنزل في مناطق المملكة العربية السعودية المختلفة والتي تضمها المتاحف والمقتنيات الخاصة ومراكز التراث والأسواق الشعبية.
مصادر البيانات وأساليب جمعها :
تمت الدراسة الميدانية بالاستعانة بعدد من المصادر للحصول على البيانات البحثية التي تتصف بأكبر قدر من الدقة والموضوعية فشملت: المقابلة الشخصية، والملاحظة، والتسجيل المنظم للبيانات والمعلومات عن طريق التدوين والتصوير الفوتوغرافي والرسوم التوضيحية التي أمكن التوصل إليها من خلال ما سبق بالإضافة إلى فحص وتحليل ما أمكن الحصول عليه من المشغولات الخرزية وتجربة الطرق المختلفة للتأكد من صحتها.

الدراسات السابقة :
من خلال الاطلاع على الدراسات السابقة للملابس التقليدية في منطقة البحث لوحظ أنها لم تتناول مشغولات الخرز بالوصف والتحليل العلمي وطرق التنفيذ. وهذه الدراسات هي :
1- دراسة البسام، ليلى صالح (1403هـ/1983م) رسالة ماجستير وموضوعها: التراث التقليدي لملابس النساء في نجد. كلية التربية للبنات بالرياض.
2- دراسة البسام، ليلى صالح (1408هـ/1988م) رسالة دكتوراه وموضوعها: الأساليب والزخارف في الملابس التقليدية في نجد (دراسة ميدانية مقارنة بين ملابس الرجال والنساء). كلية التربية للبنات بالرياض.
3- دراسة فدا، ليلى عبد الغفار (1413هـ/1993م) رسالة ماجستير وموضوعها: الملابس التقليدية للنساء في مكة المكرمة – أساليبها وتطريزها. كلية التربية للبنات بالرياض.
4- دراسة اللبان، سعدية حسن (1410هـ/1989م) رسالة ماجستير وموضوعها: تأثير التصميمات المبتكرة من الفن الإسلامي على ملابس المرأة السعودية في بعض مدن المملكة. كلية التربية للبنات بجدة.
5- دراسة مبروك، علياء يحيى (1403هـ/1983م) رسالة ماجستير وموضوعها: دراسة الملابس الشعبية في بعض مدن المنطقة الغربية في المملكة العربية السعودية مع اقتباس تصميمات حديثة مبتكرة منها لتناسب العصر الحاضر. كلية التربية للبنات بجدة.
6- دراسة مبروك، علياء يحيى (1410هـ/1990م) رسالة دكتوراه وموضوعها: التراث الملبسي للمرأة في منطقة الخليج وتأثيره على الأزياء الحديثة. كلية التربية للبنات بجدة.
7- دراسة ميمني، إيمان عبدالرحيم (1416هـ/1996م) رسالة ماجستير وموضوعها: دراسة تطوير الملابس التقليدية المتوارثة ومكملاتها للمرأة في محافظة الطائف. كلية التربية للبنات بمكة المكرمة.

النتائج والمناقشة :
تمهيد :
إن مشغولات الخرز من أكثر المنتجات الفنية التصاقاً بالإنسان منذ القدم فهي تعكس زمناً معيناً ومكاناً محدداً وقيماً ثقافية خاصة.(1) وصنع الخرز قديماً من المواد الطبيعية والتي كانت في متناول الأيدي، وتصلح للاستخدام كخرز بعد ثقبها مثل الحجارة وعظام وأسنان الحيوانات والقواقع والأصداف والبذور. كما صنع الخرز من الطمي المتوفر على سطح الأرض لسهولة تشكيله وجفافه. واستخدم الخرز في كل الثقافات وفي كل الأوقات خلال العصور التاريخية المختلفة. وكان له تأثيرٌ فاتن على امتداد الكرة الأرضية. وتعددت أغراضه، فكان بالإضافة إلى أهميته في التزيين والزخرفة، يستخدم كتعويذة وكنوع من النقود (للمقايضة). كما كان مظهراً من مظاهر الثروة والقوة. (2)
وقد ذكر علي زين العابدين أن مشغولات الخرز كانت ضمن المشغولات الملبسية في الحضارات القديمة. مثل القلائد والأحزمة العريضة والتي كانت تغطي الصدر والأرداف عند المرأة المصرية القديمة، وأيضاً المرأة العراقية القديمة. (3)
ولقد استخدم الفراعنة الخرز كوحدات منفردة أو على شكل مجموعة مركبة في وحدات زخرفية. كما كانت تلضم في الخيوط أو السيور الجلدية وتزخرف بها الأقمشة التي تصنع منها الملابس والأردية، وكانت تدكك في جدائل الكتان أو البردي لزخرفة بعض الملبوسات كالمآزر والأحزمة التي يربط بها الوسط، والصنادل. (4)
واعتبرت صناعة الخرز من المهارات القيمة منذ القدم. وكانت هذه الحرفة تحاط بالسرية لعدة قرون، حتى أنهم كانوا يجازون من يفشي أسرارها بالقتل. (5)
ولقد أبدع الإنسان خلال التاريخ في ابتكار الطرق المختلفة للزخرفة باستخدام الخرز حتى وصل إلى ما هو عليه من تطورات في الصناعة حيث أصبح يصنع بكميات كبيرة ومن خامات عديدة مختلفة وبأشكال مبتكرة بتقنيات متقدمة لما له من أهمية في الموضات الحديثة.

استخدامات الخرز :
استخدم الخرز في عدة مناطق من المملكة العربية السعودية إلا أنه تفاوتت كمية استخدامه من منطقة إلى أخرى حيث استخدم بكميات بسيطة في الملابس النسائية في منطقة نجد فقد استخدم فقط خرز الفضة على أطراف الأكمام (صورة رقم 1) واستخدمت فيما بعد فصوص الكريستال موزعة مع التطريز على البدن والأكمام في الدراعات (صورة رقم 2).
أما في قبائل مدينة الطائف والقرى المحيطة بها وكذلك قرى الحجاز وعسير مثل قبائل بني مالك وبني سعد وكذلك البدو في جميع المناطق مثل قحطان وبني شهر فقد كثر استخدام الخرز لديهم وتعددت استخداماته فاستخدم بكثرة على الملابس (صورة رقم3) وأضيف أحياناً مع التطريز (صورة رقم 4)، كما استخدم في أغطية الرأس والوجه (صورة رقم 6.5)، وكذلك مكملات الزي مثل العقال والحزام والقبعة والنعال والمكحلة (صورة رقم 11.10.9.8.7)، هذا بالإضافة إلى المشغولات الخرزية المستخدمة في بعض الأدوات المنزلية (صورة رقم 12)، كذلك استخدم كمعلقات جدارية (صورة رقم 13).

About the author

admin

Leave a Comment