متنوع

إنهاء المشغولات الخرزية:

إنهاء المشغولات الخرزية:
1- الإنهاء بالأهداب Fringe :
تحرص المرأة في المجتمع التقليدي على إنهاء أطراف القطعة بالأهداب وتتبع في ذلك عدة أساليب:
 يثبت الخيط في طرف القماش المراد إنهائه بالأهداب ثم يلضم عدد من الخرز حسب الطول المطلوب، تترك الخرزة الأخيرة، ثم يعاد إدخال الإبرة في الخرز من أسفل إلى أعلى، ثم يثبت الخيط مرة أخرى في نفس النقطة الأولى (شكل 13-أ)، قد تترك ثلاث أو خمس خرزات في نهاية الصف لإعطاء الشكل المرغوب (شكل 13-ب) ثم يكرر العمل مرة أخرى مع ترك مسافات صغيرة من 1-2 ملليمتر.
 يثبت الخيط في طرف القماش، بلضم عدد من الخرز حسب الطول المطلوب، لأنه يثنى ويعاد تثبيته مرة أخرى في طرف القماش في نفس النقطة الأولى مكوناً بذلك شكلاً حلقياً. قد يضاف في بعض الأحيان خرزة أكبر حجماً في منتصف الخرز أو شرابة (صورة رقم 13.10أ،30).
 يثبت الخيط في طرف القماش، يلضم خمس خرزات من اللون الأول ثم أربعة من اللون الثاني وواحدة من اللون الأول (أو شرابة) تترك الخرزة الأخيرة أو الشرابة وتعاد الإبرة في خرزتين فقط ثم يلضم خرزتين أخرتين من اللون الثاني ثم خمسة من اللون الأول يثبت الخيط مرة أخرى على بعد 1سم ثم تدخل الإبرة مرة ثانية في الخمس خرزات الأخيرة ثم يلضم أربع خرزات من اللون الثاني وخرزة من اللون الأول ويستمر هكذا (شكل 14-أ،ب) (صورة رقم 24). وقد تستعمل هذه الطريقة في عمل مشغولات خرزية مفردة وذلك بتكرار الصفوف (صورة رقم 29).
2- الإنهاء بالكتل (الشرابات) Tassels :
استخدمت الشرابات بكثرة، والتي تعرف في منطقة البحث (بالكتل). ولقد أضافت لمسة خاصة متميزة للمشغولات الخرزية في المملكة العربية السعودية. وتعددت أشكالها وخاماتها وطرق إدخال الخرز فيها رغم بساطة الشكل الأساسي لها. (شكل 15-أ).
واستخدم فيها الخيوط الحريرية وكذلك القطنية والصوفية وشرائط الجلد والخرز الزجاجي والمعدني والبذور.
يعتمد الشكل الأساسي للشرابة على إعداد مجموعة من الخيوط طولها متساوٍ ويساوي ضعف طول الشرابة لأنها تثنى ويترك جزء صغير كحلقة للتثبيت، ثم تلف فتلة خارجية عدد من اللفات لجمع خيوط الشرابة، وتنتهي هذه الفتلة بإدخالها تحت اللفات السابقة (شكل 15-ب).
ومن أهم أشكال الشرابات :
 صف مزدوج من الخرز وتعلق الشرابة في منتصفه (شكل 16-أ) (صورة رقم 5-أ).
 صف من خرز الرصاص أو الخرز الزجاجي وينتهي بشرابة حريرية (شكل 16-ب) (صورة رقم 13أ، 30-ب).
 شرابة من الخيوط المبرومة وينتهي كل خيط بخرزة واحدة أو ثلاث خرزات (شكل 16ح) (صورة رقم 30أ).
 شرابة من الجلد مع بقايا الطلق الناري (الرصاص المستعمل بعد تحويله إلى شكل خرز مستطيل) (شكل 16-د).
 شرابة من شرائط الجلد فقط أو من الجلد مع خرز الرصاص (شكل 16-هـ) و(شكل 16ز) (صورة رقم 30-جـ).
 شريط من 2:1 سنتيمتر منسوج ويدخل الخرز الرصاصي مع النسيج (صورة رقم 30أ).
 شريط رفيع مبروم من الخيوط المجموعة مع بعضها بغرزة الفستون بخيطين من لونين مختلفين بالتبادل وينتهي بشرابة (صورة 12ب).
 جديلة تدخل فيها الخيوط مع الخرز.
 شرابة أسطوانية الشكل من الخرز فقط (صورة رقم 30ب).
ويتغير شكل الجزء العلوي للشرابة حسب طريقة لف الخيط أعلاها وطول الجزء الملفوف ومن طرق اللف:
اللف بلون مخالف، اللف بخيطين من لونين مختلفين معاً، اللف بخيطين بلونين مختلفين بالتناوب، اللف بخيط معدني ذهبي أو فضي، اللف بالخرز.
تقنيات مكملة للمشغولات الخرزية :
أ- طريقة عمل العروة التي تعلق بها المشغولات الخرزية المفردة (المعصوم):
تحتاج المشغولات الخرزية المفردة إلى عمل جزء خاص للتعليق أو للتثبيت. ويتم عمل هذا الجزء في منتصف الخيوط المعدة للشغل، قبل البدء بلضم الخرز.
وتسمى هذه العروة “المعصوم” وهي عبارة عن ضفيرة من مجموعتين من الخيوط الزوجية قد تكون من لونين مختلفين ويتراوح عدد خيوط كل مجموعة من 6-12 خيط، تضفر بحيث يؤخذ الخيطان الأخيران باتجاه الوسط، ويلفان معاً لفتين ويستمر التضفير بنفس الطريقة لجميع الخيوط حتى نهاية الضفيرة (شكل 17) (صورة رقم 22).
1- الحناك أو الشناق :
وهو عبارة عن مجموعة من الخيوط الملضومة بالخرز بألوان متعددة حسب الرغبة تشبه العقد تضاف لبعض أنواع أغطية الرأس لتثبيتها تحت الذقن (الحنك) ويثبت بينها فواصل من الجلد الرفيع المثقوب لإدخال الخيوط التي تلضم فيها صفوف الخرز وتشد تلك الخيوط لتثبيت صفوف الخرز تثبيتاً محكماً كما تضاف قطع جلدية أخرى في أطراف هذه العقود لتثبيتها في غطاء الرأس نفسه. وتسمى هذه القطع الجلدية في مجتمع البحث (مسيره) (صورة 31).
ومن الجدير بالذكر أن الفواصل عرفت لدى قدماء المصريين وكانت تصنع من العاج والعظم والخشب. ويذكر الدريد أن هذه الطريقة تمنع ارتخاء صفوف الخرز بمرور الزمن أو بكثرة الاستعمال(21) بينما نرى أن هذه الفواصل تحافظ على نظام صفوف الخرز كما تعمل القطع الموجودة في الأطراف على تقوية منطقة تثبيتها مع غطاء الرأس فلا يتمزق مع الاستعمال.

الخاتمـة :
وهكذا اتضحت مكانة المشغولات الخرزية سواء في زخرفة الملابس ومكملاتها وكذلك في تجميل المنزل.
فقد برعت المرأة في اختيار الخامات والألوان والزخارف كما برعت في تعدد وابتكار التقنيات وتوليف الخامات وأثبتت أنها فنانة بالفطرة حيث توفرت كثير من الأسس الفنية في أعمالها. ويا حبذا لو تستغل الآن تلك المنتجات فيما هو مناسب للحياة العصرية. فيصبح تناول التراث مصدراً ثرياً لتصميمات وأعمال فنية مبتكرة ولو اختلفت الأساليب والخامات.

About the author

admin

Leave a Comment